بعد تعنيفها وإهانتها، إتهام الصحفية أروى بركات بالاعتداء بالعنف الشديد على موظف عمومي حال مباشرته لوظيفته English Subtitle VIDEO

تعرضت الصحفية والناشطة المدنية أروى بركات للعنف المادي واللفظي والاحتجاز من قبل فرقة أمنية متجولة في طريق العودة إلى منزلها رفقة عدد من أصدقائها كما تم افتكاك هاتفها الجوال ومنعها من الاتصال بمحاميها وبنقابة الصحفيين، بدعوى خرق حظر الجولان وتجاوزه ببعض دقائق. ولكن حسب الشهود والضحية كان التعنيف الذي تعرضت له الضحية على خلفية محاولتها توثيق تواجد سيارات أخرى على الطريق وعدم توقيفها أو بتحرير محاضر مخالفات في حق أصحابها من قبل نفس الدورية التي احتجزتها لساعات من الاستفزاز والعنف اللفظي داخل السيارة الأمنية مع منعها من الاتصال بعائلتها ومحاميها. وعند التحاق المحامي تم التنقل إلى مركز الشرطة حي الخضراء لإيداع شكايتها في الاعتداء بالعنف الشديد والعنف اللفظي بوصفها متضررة، تفاجئت بالتحقيق معها كمتهمة بـ”الاعتداء على أعوان الشرطة”، وقد رفض الباحث عديد المرات إدراج تصريح المتضررة بكونها صحفية ومتضررة، إثر ذلك فوجئت مجدّدا باقتيادها في الخامسة صباحا لعرضها في حالة إيقاف أمام مساعد وكيل الجمهورية كمشتكى بها من طرف العون المعتدي مدعيا دور الضحية وبالتالي تكون التهمة الموجهة لها هي الاعتداء على عون أمن وهضم جانب موظف عمومي حيث رفض مساعد وكيل الجمهورية الاستماع إلى روايتها للأحداث وكان متحيزا لأعوان الأمن في تحقيقه وفي تعنيفها اللفظي إلى درجة أنه أطردها من مكتبه حين احتجت على كلامه المهين لها. كما تسلمت أروى بركات استدعاء للمثول أمام المحكمة الابتدائية بتونس بتهمة الاعتداء بالعنف الشديد على موظف عمومي حال مباشرته لوظيفته. الموعد 22 أكتوبر 2021.

Journalist and civil activist Arwa Barakat was subjected to physical and verbal violence and detention by a wandering security squad on the way back to her home, accompanied by a number of her friends. However, according to witnesses and the victim, the victim was subjected to violence as a result of her attempt to document the presence of other cars on the road and not stop them, or by writing reports of violations against their owners by the same patrol that detained her for hours of provocation and verbal violence inside the security car while preventing her from contacting her family and her lawyer. When the lawyer joined, he was transferred to the Al-Khadra neighborhood police station to file her complaint of assault with severe violence and verbal violence, as she was injured. I was surprised to be interrogated as she was accused of “assaulting police officers.” At five in the morning, she was presented in a state of arrest before the assistant public prosecutor as a complaint by the aggressor agent, claiming the role of the victim, and therefore the charge against her is assaulting a security agent and indigestion on the part of a public official, as the assistant public prosecutor refused to listen to her version of the events and was biased towards the security agents in his investigation and in He verbally abused her to the point where he kicked her out of his office when she protested his insulting words to her. Arwa Barakat also received a summons to appear before the Court of First Instance in Tunis on charges of assaulting with extreme violence against a public official as soon as he assumed his job. The date is October 22, 2021.MOINS

2 COMMENTS

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here