جبهة تحرير الكيف تحيي يوم “الفور توينتي 420” و تتمسك بالغاء قانون 52

بمناسبة يوم 20 أفريل اليوم العالمي لتحرير الكيف تشهد أغلب دول العالم تظاهرات و تجمعات احتفالية مطالبة بتحرير الكيف و مشتقاته. و في تونس نظمت جبهة تحرير الكيف لقاء فنيا لاحياء الحدث و المطالبة بالغاء قانون 52 و تحرير الاستعمالات الطبية و الصناعية و الترفيهية لنبتة الكيف التي مازل القانون يجرم حيازتها و استهلاكها في تونس

و جددت جبهة تحرير الكيف بالمناسبة تمسكها بمواصلة التحرك و النضال من أجل الغاء قانون 52 و مساندة عائلات ضحايا هذا القانون. و تخلل هذا اللقاء الفني القاء كلمات لاعضاء الجبهة و مسانديها ادانت ممطالة الحكومة في الاستجابة لنداءات الشارع و المظاهرات المتعددة المطالبة بالغاء قانون 52 معتبرة هذا الصمت الحكومي بمثابة التواطئ مع عصابات التهريب التي تستأثر بسوق القنب المهرب في تونس المنتشر في اغلب مناطق البلاد. و عبرت الجبهة عن تعاطفها و مساندتها لعائلات الشباب المسجونين باحكام هذا القانون مطالبة بوقف العمل بالاحكام السالبة للحرية فيه الى حين الانتهاء من وضع قانون بديل له

و جددت جبهة تحرير الكيف مطالبتها بسن عفو تشريعي يشمل مساجين 52 منذ بداية العمل به سنة 92 و تمكينهم من بطاقة عدد 3 خالية من السوابق المتعلقة بهذا القانون

المجموعات المؤسسة لجبهة تحرير الكيف

و ذكر اعضاء الجبهة عملهم مع شركائهم في التوجه على قانون بديل ينظم زراعة و استعمال الكيف في تونس و تحويله الى ورقة اقتصادية رابحة بدلا عن باب للدخول للسجن و تحطيم مستقبل الشباب و عائلاتهم

و تواصل اللقاء في اجواء رائقة على ايقاعات موسيقى الريغي و كلمات الاغاني التاريخية و الجديدة المنادية بتحرير الكيف و التي لا تغيب عن أغلب فناني الموسيقى الجاميكية و الافريقية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here